خاص حركة تجمع امان

الدكتور محمد حزوري بإسم حركة تجمع “أمان” : “مبادرة الرئيس دبوسي” “واقعية وشجاعة لأن مدينة طرابلس تحتضن العديد من المقومات التي تجعلها بالفعل “عاصمة لبنان الإقتصادية”

إستقبل رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي، الدكتور محمد حزوري رئيس تجمع حركة “أمان” على رأس وفد من الهيئة الادارية للتجمع، حيث تمحورت الزيارة حول ما وصلت اليه مبادرته “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” والمرتكزات الإستراتيجية التي ترتكز عليها وضروة الإمساك بهذا المشروع الإقتصادي الإنمائي وصولاً حتى إعتماده رسمياً من جانب الحكومة اللبنانية، وكان الرئيس دبوسي قد أكد خلال اللقاء على أن مبادرته “إنتقلت من الفكرة لتصبح مشروعاً إقتصادياً وطنياً إنقاذياً وبالتالي إنتقلت من غرفة الشمال بدايةً لتصبح ملكاً للرأي العام على المدى الأوسع”.
من جهته الدكتور حزوري قال:” نرى كتجمع “أمان” أن مبادرة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي السيد توفيق دبوسي  هي مبادرة واقعية وشجاعة لأن مدينة طرابلس تحتضن العديد من المقومات التي تجعلها بالفعل “عاصمة لبنان الإقتصادية” لا سيما مرافقها العامة المتمثلة بالمرفأ والمطار والمعرض والمصفاة وتختزن تراث تاريخي يظهرها مدينة حضارية، كما فيها الكثير من المهارات العلمية والحرفية المتوفرة عند أبنائها، وتشكل بمجموعها مواطن قوة تساعد على إعتماد هذه المبادرة رسمياً بإعتبارها مشروع إقتصادي وطني كبير يجعل من طرابلس رافعة للإقتصاد اللبناني ومنصة لإعادة إعمارسوريا والعراق ولعل قربها من سوريا هو العامل الجغرافي المساعد على أن يجعل منها منصة لبناء بلدان الجوار العربي، وأن المبادرة تلبي كل تلك الإحتياجات، بحيث أنه لا يمكن للدولة اللبنانية وللبلديات والهيئات الإقتصادية ومنظمات المجتمع المدني إلا أن تتكاتف وتتعاون وتتعاضد للعمل معاً وبشكل متكامل على تحقيق الأهداف الإستراتيجية التي تتضمنها مبادرة رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي السيد توفيق دبوسي ” طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” ومواصلة مسيرة التحلق حول تطلعاته بإعتمادها رسمياً من جانب الحكومة اللبنانية ونحن ندعو الله تعالى أن تتكلل مبادرته بالنجاح وأن يكون التوفيق حليفه في كل ما يتطلع الى تحقيقه من إنجازات للصالح العام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى